إنفيديا تتربع على عرش أذكى شركة في العالم لعام 2017

تربعت شركة تصنيع وحدات معالجة الرسوميات GPU إنفيدياNvidia على عرش أذكى شركة بين جميع الشركات العامة والخاصة، وذلك وفقاً لتقرير معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا حول أذكى 50 شركة لعام 2017، ويعود ذلك إلى الأعمال الذكية والتقنيات المبتكرة التي تعمل ضمنها الشركة الواقع مقرها في سانتا كلارا ضمن ولاية كاليفورنيا وتبلغ قيمتها التخمينية حوالي 90.9 مليار دولار.

ويسرد تقرير معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا قائمة تضم 50 شركة عامة وخاصة في جميع أنحاء العالم، ويتواجد ضمن المراتب الأولى ضمن القائمة العديد من الشركات المعروفة مثل شركة الفضاء سبيس إكس SpaceX وشركة التجارة الإلكترونية أمازون Amazon، إلا انها تقع خلف إنفيديا.

وكتب ديفيد روتمان المحرر المشرف على طبعة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT Technology Review “تعتبر هذه القائمة أفضل تخميناتنا فيما يخص الشركات التي سوف تكون مهيمنة مستقبلاً، حيث تتواجد شركات مثل أمازون وفيس بوك وجوجل ضمنها إلى جانب وجود العديد من الشركات القادمة حديثاً”.

وتعتبر الميزة الرئيسية لشركة تصنيع وحدات معالجة الرسومات التي سمحت لها بالتفوق على منافسيها هي النمو الهائل لتقنيات الذكاء الصناعي، ورغم أن الشركات العملاقة مثل جوجل وآبل تحاول تطوير تكنولوجيا الذكاء الصناعي إلا انها غالباً ما تحتاج إلى مراكز بيانات ضخمة لتسريع أبحاثهم بشكل مستمر.

وتأتي أرباح إنفيديا من هذه الأمور لأن هذه الشركات تستعمل رقائق وحدات معالجة الرسومات خاصتها عند بناء وتطوير مراكز بيانات تلك الشركات، ويضيف تقرير معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن Nvidia أنفقت حوالي 3 مليارات دولار لتطوير رقائق مراكز البيانات الجديدة، وهو الرهان الذي دفع الشركة إلى الأمام.

ووفقاً للشركة فإن رقائقها تستعمل من قبل كل اللاعبين الرئيسيين في مجال الذكاء الصناعي، وقد هيمنت أخبار السيارات ذاتية القيادة مؤخراً حيث أن العديد من الأسماء التي تعمل في مجال التقنية والذكاء الصناعي تعمل أيضاً ضمن تقنيات السيارات ذاتية القيادة.

وقد تشاركت إنفيديا مع مجموعة من شركات تصنيع السيارات من أجل استعمال شرائح الشركة للقيادة الذاتية، وارتفعت الإيرادات الواردة من مراكز البيانات بنسبة 186 في المئة، كما ارتفعت الإيرادات الواردة من صناعة السيارات بنسبة 24 في المئة وذلك بالمقارنة مع إيرادات العام السابق.

وتقول الشركة ان جميع مقدمي خدمات الإنترنت والحوسبة السحابية يستعملون رقائقها لتسريع عملياتهم، إلى جانب استعمال تكنولوجيا القيادة الذاتية التابعة لها من قبل عدد من شركات صناعة السيارات الكبرى بما فيها تويوتا.

ويعتبر مجال العملات الرقمية مثل بيتكوين Bitcoin وإثريوم Ethereum مجالاً مثيراً للحديث، وعلى الرغم من أن تقرير معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لم يأت على ذكره إلا انه قد يكون نشاطاً كبيراً إضافياً لشركة تصنيع وحدات معالجة الرسومات.

وتدور الشائعات أن الشركة تنتج رقائق مخصصة لتعدين العملة الإلكترونية، الأمر الذي يساعدها على الاستفادة من الضجة الكبيرة حالياً حول مثل هذه العملات، وقد ساهمت كل تلك المجالات في ارتفاع الشركة المثير للاعجاب، حيث ارتفعت أسهم إنفيديا هذا العام بنسبة 37.51 في المئة .

المرجع : البوابة العربية لأخبار التقنية https://aitnews.com/2017/07/03

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اليابان تطلق قمراً متطوراً لنظام تحديد المواقع العالمي

أطلقت اليابان قبل عدة أيام صاروخاً إلى الفضاء من طراز H-2A يحمل قمراً صناعياً جغرافياً لتحديد المواقع، ...