طقس العرب.. ريادة بمجال التنبؤات الجوية

ربما لم يكن الشاب محمد الشاكر يدرك عندما أسس شركة “طقس الأردنفي 2006 بتمويل بسيط من العائلة وبعض الأصدقاء أن تتحول إلى أكبر شركة عربية تقدم خدمات الطقس والأرصاد الجوية بصورة دقيقة ونوعية تضاهي خدمات الشركات العالمية، وذلك من خلال موقعها الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية.

فبعد أربع سنوات من انطلاق الشركة وتحديدا في 2010 حصلت على حصة تمويلية بقيمة مئة ألف دولار من شركة “جبار غروب”، مما مكنها من التطور لتصبح “طقس العرب”، وفي 2012 حصلت على حصة تمويلية ثانية من صندوق (DASH VENTURE) و(MENA VENTURE) بقيمة خمسمئة ألف دولار، وفي 2014 حصلت الشركة على تمويل بقيمة مليون دولار من (silicon badia)، لكن آخر الجولات التمويلية التي حصلت عليها كانت في 2015 بقيمة سبعة ملايين دولار مقدمة من جهات متعددة.

حلقة (2016/11/22) من برنامج “رواد الأعمال” سلطت الضوء على تجربة موقع “طقس العرب” الذي يغطي الآن أكثر من خمسة آلاف منطقة عربية ويصل إلى 45 مليون مستخدم ويعمل فيه أكثر من ثمانين موظفا بمكتبيها في عمان ودبي في تجربة عربية فريدة.

ويقول مؤسس “طقس العرب” محمد الشاكر إن فكرة العمل لاحت له في 2006 عندما تسببت حالة جوية في كارثة أدت لوفاة بعض الأشخاص بسبب عدم وصول معلومات عن الطقس في هذا اليوم إلى أكبر عدد من الأشخاص “فأدركت حينها أهمية توفر وسائل إعلامية حديثة لنقل المعلومات الجوية إلى أكبر عدد من الناس”.

تأسيس الموقع
ويروي الشاكر كيف كانت عملية تصميم موقع إلكتروني في ذلك الوقت مكلفة جدا، حيث كانت شركات التصميم والبرمجة تطلب عشرة آلاف دينار، ولأنه لم يكن يملك هذا المبلغ فقد قام بحجز عنوان الموقع (الدومين) وتعلم على مدار شهرين تصميم وبرمجة المواقع الإلكترونية، وأسس الموقع بشكل شخصي.

وبحسب مؤسس الموقع، فإن المعلومة الجوية حتى يتم إنتاجها تحتاج إلى بيانات أولية تتم معالجتها بشكل أوتوماتيكي أو يدوي، كما أن الفيضان المعلوماتي المتاح على الإنترنت من جانب المؤسسات المتخصصة يساهم في تحسين الخدمات المقدمة للعملاء.

ويعمل قطاع إنتاج النشرات الجوية في “طقس العرب” على إمداد عدد من الفضائيات العربية بحلول متكاملة تتضمن حالة الطقس والتوقعات الجوية، بالإضافة إلى تصميم النشرة من رسوم غرافيك وتصاميم ثلاثية الأبعاد.

كما تقدم الشركة حلولا لدعم القرار في مجال الأعمال، ولا سيما قطاعات الطيران والملاحة البحرية والزراعة والنقل البري، فتزود عددا من شركات الطيران والحكومات في العالم العربي بتوقعات جوية بشكل يومي.

وبشأن أبرز العقبات التي واجهت الشركة، يؤكد محمد الشاكر أن عدم وجود أشخاص مؤهلين للعمل في مجال الأرصاد الجوية كان عقبة كبيرة، لكن الشركة تغلبت عليها بتدريب عدد من طلبة الجامعات.

المرجع: الجزيرة نت http://www.aljazeera.net/programs/business-pioneers/

 

طقس العرب… ضمن أقوى 100 شركة عربية ريادية

 


وكالة عمون الاخبارية :

عمون- ضمن فعاليات المُنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2017، الذي انعقد في البحر الميت في الأردن، تحت شعار ‘تمكين الأجيال نحو المُستقبل’، اختيرت شركة ‘طقس العرب ArabiaWeather Inc.’، الرائدة والمتخصّصة في مجال توفير بيانات حلول الأعمال الخاصّة بالطقس لمُختلف القطاعات في الوطن العربي، كواحدة من أفضل 100 شركة عربية ريادية لتمثيل المنطقة العربية والشرق الأوسط في المنتدى، ممثلة بالمؤسس والرئيس التنفيذي للشركة محمد الشاكر.

وكانت مؤسسة التمويل الدولية (IFC)، وهي جزء من مجموعة البنك الدولي، بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي قد اختارت شركة ‘طقس العرب’ من بين 100 شركة ناشئة، ضمن مبادرة تهدف إلى إشراك جيل جديد من رواد الأعمال في الثورة الصناعية الرابعة. وعلى هامش المُنتدى، التقى جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين عدداً من الشركات الأردنية الريادية، ومن ضِمنها شركة ‘طقس العرب’، حيث أبدى جلالته فخره بالنموذج الريادي الأردني المتميز الذي قدمته الشركات الأردنية التي أوصلت الإبداعات والابتكارات الأردنية الرائدة إلى العالم أجمع. وقد ضم هذا الحدث الإقليمي السنوي أكثر من 1100 مشارك من قادة القطاع العام وقطاع الأعمال والمجتمع المدني من أكثر من 50 دولة.

وتُعد شركة ‘طقس العرب’ الأولى والوحيدة من نوعها في الوطن العربي، وهي إحدى أكثر الشركات تطوراً في العالم في مجالات التنبؤات الجوية وأنظمة الاستشعار عن بُعد والذكاء الاصطناعي، وذلك عبر تطوير وإنتاج بيانات حول الطقس بالاستناد إلى خوارزميات وعمليات حسابية وفيزيائية حصرية للمنطقة العربية، والتي يتم تشغيلها باستخدام ما يسمى بالحواسيب فائقة القدرة (Super Computers). وتوفر الشركة خدماتها لـ 12 قطاعاً في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويستفيد من خدماتها 70 مليون شخص عربي يومياً.

ومن الجدير بالذكر أن شركة ‘طقس العرب’ توفّر معلومات دقيقة وحديثة حول حالة الطقس في العالم العربي، وتغطي مئات الآلاف من المناطق، بالإضافة إلى تقديم حلول الأعمال الخاصة التي تساعد في اتخاذ القرار وتقلل من الخسائر والمخاطر، والتي صممت خصيصاً لتخدم العمليات الجوية والبحرية والأرضية وغيرها، والتي تتضمن جهات حكومية وعدد من البلديات، ومجموعة واسعة من الشركات في مختلف قطاعات الزراعة والإنشاءات والطاقة والتأمين والنقل وإدارة المياه، إلى جانب كبرى المطارات وشركات الطيران، وشركات الملاحة البحرية من شركات الشحن والنفط والغاز والموانئ، وقنوات التلفاز المحلية والإقليمية، وغيرها.

 

 المرجع: عمون الإخبارية http://www.ammonnews.net/print/315767

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مهندس اردني يبتكر رزنامة ذكية ابدية لمليارات السنين

  آب ( بترا)- أن تحدد تاريخًا ليوم ما بعد سنوات قليلة شيء عادي وقابل ...